Open menu
الخميس, 12 آب/أغسطس 2021 20:09

الرئيس العام يدشن حملة (شغوفون) بمناسبة اليوم العالمي للشباب

قيم الموضوع
(0 أصوات)
رعى معالي الرئيس لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس تدشين حملة (شغوفون) بمناسبة اليوم العالمي للشباب وفي إطار المجلس التحاوري التطويري من خلال جلسة (شغف) والتي تشرف عليها وكالة الشؤون الفكرية والثقافية.  
وفي افتتاح الجلسة شكر معاليه  بقوله: أشكر قيادات الرئاسة ورئيس مجلس الجمعيات بمنطقة تبوك وكذلك الشباب والشابات، ويسرني أن أكون معكم عن بعد، كما أرفع الشكر لولاة الأمر -رعاهم الله- ولشباب هذه البلاد كافة ومساهمتهم في النهوض بهذا الوطن المعطاء .  
وعبر معاليه أن هذا اللقاء مهم ونحن شغوفون بالشباب، ولهم الحق الكبير، وجاء الإسلام للعناية بالشباب، والمملكة العربية السعودية رائدة بتطويرهم منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز -رحمه الله- وصولاً لعهد الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمير الشاب الملهم محمد بن سلمان آل سعود -رعاهم الله-.
وأضاف معاليه أن العالم يحتفي بيوم محدد لفئة الشباب، لكن الإسلام حريص عليهم بكافة مناحي الحياة، ومنها انطلقت حملة (شغوفون) التي تأتي بعد تشكيل رائع في تمكين الشباب والشابات الذين يديرون هذا الجهاز بنسبة 95%، وتطوير قدراتهم من خلال التعليم والوصول لأرقى الدرجات العالمية، اليوم العالمي للشباب يقتضي عناية العائلة بأفرادها وبأبنائها وبناتها، والحرص عليهم من الجهات المستهدفة لبلادنا المباركة التي تريد هدم القيم والثوابت الدينية لشباب المسلم الطموح.   
كما أضاف معاليه أن المملكة العربية السعودية اتخذت من الوسطية والاعتدال منهجاً لها في كافة مناحي الحياة، وهنالك العديد من النماذج في العالم العربي تتمثل في سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان –رعاه الله- وعندما سئل عن كيفية  تكوين فريق عمله أجاب بأنها الشغف، وأن الشغف يبعث في النفس أن تعلو وتسمو في رحاب تحقيق الطموحات وتحقيق الأهداف .  
وأشار معاليه بأهمية وضع كتيب خاص بالمبادرة وتفعيل الدورات وحلقات النقاش والتدريب، والاستمرارية في تطوير النفس والنجاح والإبداع، والبحث على ما هو جديد، وهي في الحقيقة حديث النفس للنفس، وتقديم المبادرات من الشباب، وتمكينهم وإعداد القادة لمستقبل الرئاسة العامة لشؤون المسد الحرام والمسجد النبوي، وأن هذه المناسبة في اليوم العالمي أطلب دعهما وتعزيزها.
وأضاف وكيل الرئيس العام للشؤون الفكرية والثقافية سعادة الدكتور ناصر الزهراني أن معالي الرئيس استبق اليوم العالمي بإعادة الهيكلة وتتويج الشباب وهي الفئة المهمة داخل الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وسيعمل المجلس على تكريم المتميزين، وطرح كتيب وإنشاء جائزة الشغف، وكذلك طرح تعميم حول اكتشاف مهاراتهم، وكذلك تنفيذ برنامجين تدريبيين للشباب والشابات وأن التتويج يتم من خلال إعادة الهيكلة الإدارية، وهنالك الموظف يشارك بنجاحها وتطويرها وهي حاجة تكتسب مع مرور الوقت.  
ولفت المدرب والاستشاري ممدوح الشلال بقوله: إن الشغف هو أعظم نعمة وهبها الله للإنسان, وأن تكون تجارتك وربحك من هذه الطريق ومن مميزاته أن تنتج عنه الأفكار والمواهب.    
وبينت سعادة وكيل الرئيس العام للشؤون الإدارية والتطويرية النسائية الدكتورة كاميليا الدعدي أن التغيرات أتت في دخول التقنية، وأن العولمة أداة إلى تحسين الإدارة والموارد البشرية والتركيز على المواهب وتنميتها والتي دعهما الرئيس العام والسعي لتحقيقها من خلال معرفة مكامن القوة لدى الشباب والعمل على تمكين المرأة وذلك من خلال مشاركتها صنع القرار، وكان دافعا لعجلة التنمية المستمرة منذ وضع الأهداف  الاستراتيجية 1437هــ وهي تتحقق الآن بفضل الله.
وفي الختام أطلق معاليه حملة (شغوفون) وشعار (شغف).
قراءة 1349 مرات